يســــــوع الناصرى

رجاء تنورونا بتسجيلكم فى المنتدى

شــــــآت يــــســوع النـــآصــرى


    تاريخ كنيسة الإسكندرية‏..‏وهيئة الآثار المصرية

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 54
    نقاط : 154
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 24/01/2011

    تاريخ كنيسة الإسكندرية‏..‏وهيئة الآثار المصرية

    مُساهمة  Admin في الخميس يناير 27, 2011 12:41 am

    تاريخ كنيسة الإسكندرية‏..‏وهيئة الآثار المصرية
    طالعتنا الصحف بخبر بدء مسئولي الإدارة العامة للتوثيق والتسجيل بالمجلس الأعلي للآثار بتسجيل مبني الكنيسة المرقسية بالاسكندرية ضمن قائمة الآثار‏.‏ وأود هنا أن أسجل تاريخا موجزا لهذه الكنيسة

    التي لها شهرة عالمية‏,‏ كان الطبيب السكندري والمؤرخ الكنسي المشهور د‏.‏ منير شكري‏(8091‏ ـ‏0991)‏ قد اهتم بتجميعه وتسجيله في الرسائل التاريخية التي اهتمت جمعية مار مينا للدراسات القبطية بالاسكندرية بنشرها‏.‏
    ورد في كتاب تاريخ بابوات كنيسة الاسكندرية المعروف بـ سير البيعة‏(‏ أي الكنيسة‏)‏ المقدسة للأنبا ساويرس بن المقفع أسقف الأشمونين في القرن العاشر الميلادي‏Sad‏ أن القديس مرقس‏,‏ بعد ان بشر أهل الاسكندرية بالإنجيل‏,‏ ذهب الي المدن الخمس الغربية وعند رجوعه‏,‏ بعد غياب دام نحو السنتين‏,‏ سره أن يري أن المجموعة المسيحية الاولي التي كونها قد نمت وكبرت‏,‏ فبني كنيسة في ضاحية من المدينة تدعي بوكاليا‏,‏ قريبا من البحر‏,‏ وبجوار صخرة يقطعون منها الأحجار‏).‏ هذا يعود الي عام‏26‏ م‏.‏
    وهذا الاسم بوكاليا الذي يعني مرعي البقر هو اسم قديم معروف في تلك الأنحاء‏,‏ ففي عهد المصريين القدماء كانت قرية راكوتي‏,‏ قبل ان تشتهر باسم الإسكندرية‏,‏ محاطة بأرض يقيم بها رعاة البقر وكان عليهم أن يحرسوا أيضا شواطيء الاسكندرية ليبعدوا عنهم الأجانب الذين يحاولون النزول إليها‏.‏ وقد أقام المسيحيون الأوائل كنيستهم المتواضعة في أحد تلك المراعي القديمة التي تحولت الي ضاحية للمدينة‏,‏ وهي الكنيسة المعروفة باسم المغارة أو دير أسفل الأرض‏.‏ وقد أبت وطنية أقباط كنيسة الإسكندرية منذ عهد القديس مرقس وحتي البابا شنودة الثالث أن يغيروا الاسم المصري القديم راكوتي الي الاسكندرية‏,‏ ومازالت بطريركية الاسكندرية تحمل اسم راكوتي باللغة القبطية ـ اللهجة البحيرية‏.‏
    في عام‏146‏ م تم إحراق الكنيسة‏,‏ وفي أثناء الحريق حاول بعض النهابين الكشف عن القبر‏,‏ وسرق أحد قباطنة السفن رأس القديس مرقس وخبأها في سفينته‏,‏ وعندما فشل في الهروب بها‏,‏ قام بإعادتها للبابا بنيامين‏(326‏ ـ‏266‏ م‏)‏ البطريرك‏83,‏ الذي تسلمها باحتفال كبير في‏9‏ نوفمبر‏(03‏ بابه‏),‏ وقد أرسل له الدوق سانوتيوس بهذه المناسبة مبلغا كبيرا من المال ليبني كنيسة القديس مرقس‏.‏ فقام البابا بنيامين بعمل صندوق من الخشب ووضع فيه رأس القديس مرقس‏,‏ وظل ينتظر الظروف الملائمة لإعادة بناء الكنيسة‏.‏
    وقد هدمت عام‏2591‏ م ـ في حبرية البابا يوساب الثاني‏(6491‏ ـ‏6591‏ م‏)‏ البطريرك‏511‏ بعد أن كانت قبابها آيلة للسقوط وأقيم مكانها كنيسة أكبر وأجمل‏,‏ وقد زينت بنقوش من الفن القبطي‏,‏ بعد ذلك ضاقت الكنيسة بالمصلين‏,‏ فشرع البابا شنودة الثالث في توسيع الكنيسة والمحافظة علي الطراز الذي صممت عليه‏,‏ وكان ذلك نحو منتصف الثمانينيات‏,‏ وقد أتمها وافتتحها عام‏1991‏ م‏,‏ بعد ذلك وجد أن المقر البابوي الملحق بها متهالك ومهدد بالسقوط‏,‏ فأهتم ببناء مقرا بابويا جديدا والذي تم افتتاحه أخيرا نحو عام‏5002‏ م‏,‏ وهو يؤدي الكثير من الخدمات لأبناء الكنيسة‏,‏ وتتم فيه الاستقبالات الرسمية‏.‏

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 1:24 am